• الببغاء: ينتمي إلى فصيلة الطيور الموجودة ضمن المملكة الحيوانية،[١] وهو يوجد بعدة ألوان، وعادةً ما يتخذ الأماكن الدافئة موطنًا له، مثل الأماكن الاستوائية، والغابات المطيرة، والسافانا، لكن بعض الأنواع يفضل العيش في أماكن باردة.[٢]
  • الطول: يتراوح طول الببغاء عمومًا بين 8.7-100 سم.[٣]
  • الوزن: يتراوح وزنه بين 64 غرامًا و1.6 كغم.[٣]
  • الصفات الشكلية: يمتلك الببغاء أجنحةً واسعةً، وريشًا ملونًا، ومنقارًا قويًا ومنحنيًا، ولديه فكان؛ يكون الفك العلوي بارزًا ومنحنيًا إلى الأسفل، ولفك السفلي أقصر.[٤]
  • متوسط العمر: يتراوح متوسط عمر الببغاء بين 10-80 سنة.[٣][٤]


أنواع الببغاء

فيما يأتي بعض من أنواع الببغاوات:[٥]

  • الببغاء الأفريقي الرمادي: احتفظ به كحيوان أليف لدى معظم الأشخاص؛ نظرًا لقدرته على التفكير وتقليد الكلام البشري، وعلى الرغم من هذا، يجب على الشخص الراغب في تبني هذا النوع أن يتأكد من توفر الوقت والقدرة على رعايته.
  • ببغاء الأمازون: واحد من أكثر الطيور شعبية؛ نظرًا لقدرته على الكلام وشخصيته المرحة، وعلى الرغم من ذلك، يبقى صوته المرتفع سببًا في جعل الأشخاص يترددون في تبنيه.
  • ببغاء الكوكاتو: يعد من الببغاوات الحنونة والطيبة؛ لكنه يحتاج إلى نظام حياتي صحيح ومتوزان، ويحتاج إلى الكثير من الوقت لرعايته.
  • ببغاء الإكليكوت: يتصف بالذكاء، والقدرة على التكلم، ويحتاج إلى وقت كبير لرعايته.


شخصية الببغاء

صفاته الشخصية

فيما يأتي بعض النقاط عن شخصية الببغاء:[٤][٢]

  • يمكنه تقليد أصوات البشر، أو التحدث.
  • يُعد اجتماعيًا وعاطفيًا وذكيًا جدًا.
  • غالباً ما يكون ذا مزاج متقلب.
  • تتفاوت الببغاوات في الأصوات؛ أي يكون بعضهم ذا صوت صاخب، أو هادئ.


نصائح للتعامل معه

فيما يأتي بعض النصائح عند التعامل مع الببغاوت:[٦]

  • تجنب الضغط عليهم؛ يكثر هذا الفعل عند تقليم أظافرهم؛ فقد يلجأ الأشخاص إلى إمساكهم بقوة، مما يؤدي إلى كسور في العظام، أو تلف في الأعضاء، أو حتى الموت المفاجئ، إذ يكون هيكلهم العظمي هشًا وجهازهم التنفسي حساسًا.
  • تعليمهم على كلمة "اصعد"؛ مما يساعدهم على الخروج من القفص ودخوله بشكل أسهل.
  • لا تسمح لهم بالجلوس على كتفك، إذ يمكنهم عضك.


تغذية الببغاء

أطعمة ضرورية

يجب أن يكون طعام الببغاء ذا جودة عالية، وفيما يأتي قائمة بالأغذية التي يجب أن يتناولها:[٧][٨]

  • تحب الببغاوات تناول الفواكه؛ مثل الموز، والتفاح، والمانجا، والشمام، والرمان، والبابايا، والكيوي، والتوت، والأناناس، والمشمش، والبرتقال، والإجاص، والكرز، إذ تعد الفواكه مصدرًا مهمًا ومليئًا بالفيتامينات.
  • تعد الخضراوات مصدرًا للألياف، يحب الببغاء تناول الخضار كالقرع، والجزر، واللفت، والبازلاء، والبروكلي، والبطاطا الحلوة، والبقدونس، والفلفل الحلو بألوانه، والباذنجان، والخيار.
  • تعد الفاصولياء مصدرًا مليئًا بالروتين النباتي، والألياف التي تساعد على عمل الجهاز الهضمي.
  • يحب الببغاء تناول المعكرونة، سواء أكانت مطبوخة أو غير مطبوخة؛ إذ إنها تعتبر مليئة بالكربوهيدرات اللازمة للطاقة.
  • يجب أن يتناول الببغاء الحبوب التجارية الجاهزة بما نسبته 50-70%.[٩]


أطعمة لا تناسب الببغاء

فيما يلي أطعمة يجب تجنبها:[٩]

  • الكحول.
  • الشوكولاتة والأغذية التي تحتوي على مادة الكافيين.
  • الفول السوداني.
  • اللحوم.
  • منتجات الألبان.
  • الأفوكادو.
  • المواد التي تحتوي على كمية سكر، وملح، ودهون عالية.


عدد الوجبات

فيما يأتي بعض النقاط عن عدد وجبات الببغاء:[١٠]

  • يعتمد عدد الوجبات وكمية الطعام على عمر الببغاء، وصحته، ونوعه.
  • يفضل إطعامه مرتين يوميًا؛ مرة في فترات الصباح، ومرة في المساء.
  • يفضل إطعامه كميات قليلة من الأطعمة الطازجة؛ كالخضراوات والفواكه.
  • يجب عدم إطعامه أكثر من معلقتين من البذور يوميًا؛ وإطعامه الحبوب التجارية الجاهزة في الصباح فقط.


صحة الببغاء

الأمراض الأكثر شيوعًا التي تصيب الببغاء

إليك بعض الأمراض التي من الممكن أن تتعرض لها الببغاوات:[١١]

  • مرض توسع البطين؛ يؤثر هذا المرض على الأعصاب التي ترتبط مع الجهاز الهضمي، ويظهر كثيرًا على الببغاوات الأفريقية الرمادية، وببغاوات الأمازون، والكوكاتو، ومن أعراضه فقدان الوزن، والتقيؤ، وحدوث تغيرات على فضلات الببغاوات، وقد يتوجب اتباع الببغاء المصاب لنظام غذائي خاص ومختلف عن باقي الببغاوات.
  • حمى الببغاء؛ تنتقل هذه الحمى من الببغاء المصاب إلى الحيوانات الأخرى، وحتى البشر أيضًا، ومن أعراضها ضيق التنفس والتهاب في العين، ويمكن علاجها بالمضاد الحيوي، إما عن طريق الفم، وإما عن طريق الحقن.
  • داء المنقار والريش؛ يعد مرضًا خطيرًا يُصيب كل أنواع الببغاوات، ويشار إليه بـ"إيدز الطيور"؛ ومن أعراضه فقدان الريش، وتساقط الوبر، وحدوث تشوهات في المنقار، كما لا يوجد له علاج؛ لذا يجب توفير الرعاية الدائمة، ومن الممكن أن يأخذ الطبيب البيطري خزعة من الطير في حال ظهور أعراض.
  • الفايروس التوارمي؛ تعد الببغاوات حديثة الولادة أكثر عرضةً له، وقد يكون قاتلًا في بعض الأحيان، ومن أعراضه فقدان الشهية، والإسهال، وتضخم البطن، والشلل، وقد لا تظهر أي أعراض له، مما يؤدي إلى انتقاله إلى الطيور الأخرى في المنزل أحيانًا.


المحافظة على صحة الببغاء

إليك بعض النصائح للمحافظة على صحته:[٢]

  • كي تعيش الببغاوات حياة أطول ومليئة بالصحة، يجب الانتباه لغذائها والكميات المناسبة.
  • يجب الحفاظ على البيئة صحية ونظيفة مع توفر المساحة الكافية للطيران.
  • يجب التفاعل معها من قبل الأشخاص والحيوانات الأخرى.
  • رغم أن الجينات لها دور كبير في احتمالية تعرض الببغاء للأمراض أو الوفاة، إلا أن بعض المشاكل الصحية التي يتعرض لها تكون ناتجة عن: سوء التغذية، والفايروسات والبكتيريا وغيرها.


معلومات أخرى عن الببغاء

تكاثر الببغاء

فيما يأتي بعض النقاط عن تكاثر الببغاء:[٣]

  • عادةً ما تضع الببغاوات ما يصل إلى 2-8 بيضات في نفس الوقت.
  • تحتاج كل بيضة من 18 إلى 30 يومًا من الحضانة قبل أن تفقس.
  • تكون الفراخ أو صغار الببغاء عمياء لمدة أسبوعين.


كم يحتاج الببغاء من النوم

يتراوح معدل ساعات نوم الببغاء بين 10-12 ساعة متواصلة.[١٢]


أساليب تكيف الببغاء

فيما يأتي بعض النقاط عن أساليب تكيف الببغاء مع البيئة المحيطة به:[١٣]

  • يتكيف الببغاء مع البيئة المحيطة به بواسطة جناحه، الذي يجعل منه مظلة في حال وجود أشعة شمس قوية.
  • يساعده منقاره على التكيف؛ فيمكنه من خلاله قطف الثمار أو كسر المكسرات، أو التسلق.


تربية الببغاء في المنزل

عليك بالانتباه إلى هذه الأمور عند تربيتك للببغاء في منزلك:[١٤]

  • يجب أن يكون القفص مناسبًا؛ إذ تكون الأقفاص المربعة أو المستطيلة أكثر ملائمةً له، فهو قد يشعر بالخوف والقلق إذا كان القفص دائريًا، ويجب التأكد من أن القفص كبير بما يكفي للتحرك براحة أكثر، كما يجب أن يحتوي على مساحة كافية للجلوس، واللعب، ومساحة للطعام والشرب.
  • يجب أن يوضع القفص في مكان يوجد فيه أشخاص، نظراً لكونه من الطيور الاجتماعية، فهو يحب سماع الأحاديث والتفاعل مع الآخرين، ويجب تجنب تركه في مكان بمفرده؛ إذ قد يُصاب بالقلق.
  • يجب تنظيف القفص كل يومين، وتغيير مياه الشرب والطعام يومياً.
  • يجب التأكد من عدم وجود حيوانات أخرى تزعجه أو تسبب له تهديدًا.
  • يجب الانتباه إلى درجة حرارة المنزل، ولا بد من تجنب ترك الببغاء في غرفة باردة.
  • يجب الانتباه إلى مياه شرب الببغاء، والتأكد من عدم وجود أي مكملات ومدعمات فيها.


المراجع

  1. "Psittaciformes ", itis, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Parrot", lafeber, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Alina Bradford , the parrot order includes so many different,can weigh up to 9 lbs. (4 kg). "Parrot Facts: Habits, Habitat & Species", livescience, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Special Characteristics 1 Parrots are popular,accustomed to interacting with people from... More "Guide To Parrot Care, Temperament, Diet & Health", parrotsecrets, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  5. Alyson Kalhagen, "5 Best Large Parrots to Keep as Pets", thesprucepets, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  6. Alyson Kalhagen, "Safety Tips for Handling Parrots", thesprucepets, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  7. Alyson Kalhagen, "10 Tasty and Healthy Treats That Birds Love", thesprucepets, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  8. Lianne McLeod, DVM, "Parrot Nutrition 101", thesprucepets, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Healthy Parrot: Diet, Nutrition, Toxic Foods", The Resource Center at Best Friends Animal Society, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  10. Pippa Elliott, MRCVS, "How to Feed Parrots", wikihow, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  11. Alyson Kalhagen, "Common Diseases in Pet Birds", thesprucepets, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  12. "HOW MUCH SLEEP DOES MY PARROT NEED?", birdsupplies, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  13. "PARROT ADAPTATIONS – HOW DO PARROTS SURVIVE?", birdbaron, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  14. Pippa Elliott, MRCVS, "How to Care for a Parrot", wikihow, Retrieved 15/2/2021. Edited.