الأمراض التي تسببها السلحفاة وأهم طرق الوقاية منها

الأمراض التي تُسببها السلحفاة

قد تكون السلحفاة في المنزل مصدرًا متنقلًا للأمراض، لذ لا بد من التفكير كثيرًا قبل اتخاذ القرار بإحضارها إلى المنزل، وفيما يلي أبرز الأمراض التي تنقلها:[١]

  • السالمونيلا: عادةً ما تحمل السلاحف بكتيريا السالمونيلا على جلدها الخارجي وعلى صدفتها، والتي قد تسبب انتشارها عند ملامستها لأي سطح، وتُعد السالمونيلا من الأمراض المهددة لحياة البشر، وتنتقل العدوى للأطفال الرضع عند الشرب بالزجاجات الملوثة نتيجة ملامسة الزواحف أو برازها، وهي تُسبب الإسهال، والصداع، والحمى، وتشجنات المعدة، وقد تؤدي إلى تسمم الدم لاحقًا.
  • التسمم الغذائي: هو مرض خطير لا سيما على الأطفال ويتنج عن أحد أنواع البكتيريا، يهدد الحياة بسبب السموم التي تطلقها البكتيريا التي تنتشر في نطاق واسع من الطين والتربة، وإن هذا المرض الخطير على الأطفال قد يجعل السلاحف غير مناسبة أبدًا لتكون حيوانات أليفة.
  • أمراض أخرى: قد تسبب السلاحف أمراض أخرى أيضًا منها: داء العطيفة (التهاب الأمعاء) داء اللولبية (مرض الكبد) داء المشعرات (مرض الجهاز العصبي والعضلي)، لذا ينصح بعدم إحضارها إلى المنزل في حال وجود أطفال أقل من الخمس سنوات، أو وجود حوامل أو حتى كبار في السن مرضى.


طرق الوقاية من الأمراض التي تسببها السلاحف

فيما يلي بعض الطرق التي تُساعد على الوقاية من الأمراض التي قد تنتقل عن طريق السلاحف:[١]

  • المحافظة على السلاحف في مكان آمن خارج المنزل.
  • استخدام المبيض لتطهير الأحواض المخصصة لسلاحف.
  • الحرص على غسل اليدين وتعقيمها عند أي ملامسة للسلاحف أو ما يتعلق بها.
  • الابتعاد عن تنظيف السلحفاة أو ما يتعلق بها في أماكن تحضير الطعام في المنزل.


صعوبات اقتناء السلحفاة

عمومًا يمكن أن تكون السلحفاة من أقل الحيوانات الأليفة شعبية، رغم أنها قد تكون مسليةً في المنزل، لكن كما الحيوانات الأخرى فإقتنائها له العديد من الصعوبات ومنها:[٢]

  • السلاحف حيوانات برية بطبيعتها ولا يمكن ترويضها مثل القطط والكلاب وليس من الجيد حصرها في حاويات أو أحواض.
  • تنمو السلاحف كثيرًا وتعيش لفترات طويلة أيضًا مما قد يجعلها تتحول إلى صخور ثقيلة الوزن ويصعب التعامل معها.
  • قد تبدو السلاحف كائنات لطيفة ولكنها بالمقابل قد تعض عضات ترك آثار وندوب مثل بعض التماسيح.
  • تحتاج السلاحف إلى أحواض واسعة بشكل كبير فسلحفاة صغيرة بحجم 5 بوصات تحتاج إلى 30 جالون من الماء وتزداد هذه الكميات مع زيادة حجمها وإلا فتعتبر هذه الأحواض مصائد مميتة لها.


معلومات عامة عن تربية السلحفاة

عند التفكير بتربية سلحفاة كواحدة من الحيوانات الأليفة تجب مراعاة ما يلي:[٣]

  • يجب أن توضع السلاحف المائية في أحواض مائية كبيرة بحجم خزان أو بركة، كما يجب أن تكون مع الأسماك الكبيرة، إذ من الممكن أن تتغذى على الأسماك الصغيرة.
  • يجب أن يغطى قاع الحوض بالحصى مع مراعاة تنظيفه بين الفترة والأخرى.
  • تجب مُراقبة حرارة أحواض السلاحف ويمكن اللجوء إلى موازين حرارة أو الاعتماد على المصابيح الحرارية، ويجب ألا تنخفض الحرارة عن 22-25 مئوية.
  • تتأثر السلاحف كثيرًا بالإضاءة، ويجب الحرص على بقائها في ضوء الشمس أو إضافة مصدر إضاءة لأحواضها.



المراجع

  1. ^ أ ب "Reptiles and the risk of Infectious Diseases", .hpsc.ie, 8/11/2013, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  2. "heres-why-you-should-not-keep-turtles-as-pets", pk.mashable.com, Retrieved 21/3/2021. Edited.
  3. "A Set-up Guide for New Turtle Parents", petsmart.com, Retrieved 22/3/2021. Edited.