تُعتبر أسماك الباسا من الأسماك البيضاء وهي من أسماك السلور، ويعود أصلها إلى موطنها في جنوب شرق آسيا، ولها الكثير من الأسماء منها البوكورتي، الإسكافي النهري، الإسكافي الفيتنامي، بنغاسيوس، الصواي، ونظرًا لشعبيتها الكبيرة وبسبب كثرة الطلب عليها، لذا يتم تربيتها وتصديرها إلى العديد من البلدان، كما تُعتبر من الأسماك التي لا تحتاج إلى تغذية دقيقة، حيث أن منظمة الغذاء صنفتها من الأنواع منخفضة المدخلات الغذائية.[١][٢]


أهم جوانب تربية سمك الباسا

وفي ما يلي أهم الجوانب التي تخص تغذية الباسا:

تغذية سمك الباسا

يجب مراعاة ما يلي عند تغذية هذا النوع من الأسماك:[٣][٢]

  • تحتاج أسماك الباسا إلى كمية بروتين تعادل ما نسبته 28-32% من نظامها الغذائي، والتي تساهم في زيادة طول الأسماك، كما يُعتبر دقيق الأسماك المطحونة المصدر الرئيسي للبروتين الحيواني لهذه الأسماك لاحتوائه على كمية كافية من الأحماض الأمينية.
  • يجب إعطاء كميات من الكربوهيدرات في النظام الغذائي للأسماك، والتي تساهم في زيادة وزن الأسماك.
  • يمكن تقديم الأعلاف المنزلية أو التجارية المصنعة، كما يمكن لأسماك الباسا أكل بقايا طعام المطبخ مما يساهم في تقليل النفايات وتقليل كلفة الأعلاف.
  • يمكن إطعام السمك مصادر بديلة للبروتين من خلال تحضير الأعلاف المصنعة منزليًا، والمكونة بشكل أساسي من نخالة الأرز وبقايا الأسماك الأخرى مع دقيق فول الصويا والذرة والأسماك المجففة وعظام اللحوم والدواجن، بعد طبخها وطحنها وتحويلها إلى حبيبات صغيرة مضغوطة.
  • يمكن إضافة فيتامين سي، ومضادات الأكسدة والمعادن إلى الأعلاف المنزلية لتعزيز نمو السمك وتحسين جودة العلف.
  • تتغذى أسماك الباسا على البكتيريا والكائنات الحية الموجودة في الحوض.
  • يتم تغذية اليرقات خلال الأسبوعين الأولين بخليط من صفار البيض المسلوق وفول الصويا 6 مرات يوميًا، ثم بعد ذلك يتم الانتقال إلى المغذيات الاصطناعية.


الظروف البيئية لعيش سمك الباسا

تُعتبر المعلومات التالية مهمة عند توفير البيئة المناسبة لتربية هذا النوع من الأسماك:[٣]

  • يفضل أن توضع أسماك الباسا في أحواض ترابية مع المياه العذبة، لكنها يمكنها التأقلم مع المياه ذات تركيز ملوحي بين 0.7-1%، ودرجة حموضة أعلى من 5 حيث تقدر درجة الحموضة المثالية pH لأسماك الباسا ما بين 6.5-7.5.
  • تعتبر درجة الحرارة المثالية لأسماك الباسا ما بين 25-30 درجة مئوية.
  • يجب أن يبلغ عمق الماء في الحوض ما بين 1.5-2 متر.
  • يمكنها تحمل البيئة ذات نسبة قليلة من الأكسجين المذاب بسبب جهازها التنفسي المتطور، حيث يمكنها التنفس من خلال جلدها أيضًا، فتقدر نسبة أكسجين مذاب بحوالي 0.1 مغم لكل لتر.
  • يجب أن تكون الكثافة السمكية في أحواض تربية سمك الباسا ذات الصنف الواحد ما بين 20-40 سمكة لكل متر مربع، أما في حالة الأحواض الكثيفة فيصل العدد إلى 60 سمكة لكل متر مربع، ويكون عدد اليرقات ما بين 400-500 يرقة في المتر المربع من المياه.


تكاثر سمك الباسا

فيما يلي أهم المعلومات المتعلقة بتكاثر هذا النوع من السمك:[٣]

  • تتميز أسماك الباسا بخصوبة عالية، ويبلغ عمر النضوج ما بين 3 - 3.5 سنوات، وهو العمر الذي تستطيع الأسماك فيه أن تبدأ بالتكاثر.
  • تمتد فترة التفريخ من شهر فبراير إلى شهر أكتوبر.
  • تتراوح درجة الحرارة المناسبة للتكاثر ما بين 26-28 درجة مئوية.
  • يمكن لأنثى الباسا أن تضع من البيض حوالي 80000 بيضة لكل كيلوغرام من وزنها، كما يمكنها الإباضة أكثر من مرة سنويًا.
  • بعد شهر من التفقيس يبقى حوالي 40-50% من اليرقات على قيد الحياة، أما بعد شهرين فنسبة النجاة تكون ما بين 60-70% من اليرقات التي تبقت في الشهر الأول.


 المشاكل الصحية لدى سمك الباسا

أما أهم المشاكل الصحية التي تواجه سمك الباسا فهي عديدة، أبرزها ما يلي:[٤]

  • النخر العصوي: مرض بكتيري خطير ومعدي، يصيب جميع الأعمار لكنه يؤدي إلى الموت في الأعمار الصغيرة، تكلفة علاجه مرتفعة بالإضافة إلى الخسائر المادية من نفوق عدد كبيرة من الأسماك، من علاماته سباحة الأسماك على سطح المياه، شحوب في لون الجلد والخياشيم، مع وجود بقع بيضاء على الكبد والكلى والطحال، ينتشر هذا المرض في موسم الأمطار ومع حرارة أقل من 28 درجة، كما أن الكثافة السمكية في الحوض تساعد في انتشاره.
  • مرض البقعة الحمراء: مرض بكتيري يؤدي إلى نزيف عام، حيث يظهر نزيف في الرأس والفم وقاعدة الزعانف، كما أن فتحة التهوية تكون حمراء ومنتفخة، إضافة إلى وجود غازات في القناة الهضمية، تحدث في مرحلة الانتقال من الموسم الجاف إلى موسم الأمطار، ويمكن تقليل الإصابة بهذا المرض عن طريق تقليل الكثافة السمكية في الحوض ومراعاة الظروف البيئة المناسبة.
  • المونوجينيا: وهي طفيليات خيشومية وجلدية، تنتشر في موسم الأمطار والأجواء الباردة، من علاماتها السباحة ببطء على سطح الماء، وفقدان الشهية، مما يضعف الأسماك ويجعلها عرضة للإصابة البكتيرية.
  • تريكودينا: وهي طفيليات تسبب التهابات شديدة تؤدي إلى الموت في الأعمار الصغيرة، أما الأعراض فهي صعوبة التنفس، وفقدان الشهية، والسباحة على السطح، شحوب الخياشيم مع تلونها بلون غامق، إضافة إلى تآكل الزعانف، تنتشر في الأجواء غير المستقرة مثل المطر ومن ثم التعرض لأشعة الشمس، ويمكن استخدام كبريتات النحاس أو الفورمالين للعلاج.


نصائح في تربية سمك الباسا

فيما يلي بعض النصائح التي تتعلق بتربية أسماك الباسا:[١][٣]

  • عند تعرض أحواض سمك الباسا إلى التلوث، ينصح باستخدام مواد كيميائية محددة وأدوية للتخلص من الأمراض والطفيليات والملوثات.
  • ينصح في الأحواض الترابية يتم تهوية الأحواض وتغيير المياه لعدة ساعات يوميًا.
  • في فترة الحضانة لليرقات لا يتم تغير المياه في الأحواض ما لم تتلوث المياه بشكل يؤثر بشكل سلبي على اليرقات.
  • ينصح بنقل الأسماك اليافعة من الحاضنة إلى أحواض التسمين في الصباح الباكر لتجنب أشعة الشمس، عن طريق براميل قابلة للتهوية.
  • يجب اختبار الأرض التي سيقام عليها الحوض السمكي والتأكد من مدى احتفاظها بالماء، عن طريق حفر حفرة ووضع ماء فيها، فإذا بقي لمدة يومين فهي أرض مناسبة.
  • استخدام الأقفاص العائمة يساعد في الحفاظ على التبديل المستمر للمياه.
  • يمكن استخدام مسحوق الجير لتطهير مياه البركة بشكل دوري.[٥]
  • يمكن إضافة الأدوية الوقائية المناسبة للموسم، لحماية الأسماك من الأمراض المحتملة.[٥]
  • يمكن تحضير الأعلاف منزليًا بدلاً من شراء الأعلاف المصنعة، حيث تُعتبر الأعلاف المصنعة غالية الثمن.[٢]


فوائد تربية سمك الباسا

من فوائد تربية هذه الأسماك ما يلي:[١][٣]

  • تُعتبر تربية أسماك الباسا رخيصة الثمن وقليلة التكلفة في الزراعة والحصاد، وهذا الأمر يجعلها ذات أسعار تنافسية.
  • توفر هذه الأسماك مصدرًا غذائيًا قيمًا، حيث أنها قليلة السعرات الحرارية وغنية بالبروتين والدهون الغير مشبعة والأوميغا 3.
  • تستهلك هذه الأسماك كميات قليلة من الغذاء، مما يعني تكلفة أقل وتأثيرات بيئية أقل.

أخطاء شائعة عند تربية سمك الباسا

من الأخطاء الشائعة التي يمكن ممارستها دون قصد عند تربية هذا النوع من السمك ما يلي:[٣]

  • تجاهل ضرورة تغيير مياه الأحواض وتهويتها، مما يؤثر على جودة لحم السمك ويجعل نكهتها طينية.
  • بناء الأحواض السمكية في المناطق ذات التربة الرملية أو الطينية، مما يقلل احتفاظها بالمياه.
  • الاعتماد على الأسماك في تغذية أسماك الباسا، مما يؤدي إلى استهلاك أعداد أسماك تفوق كمية الأسماك المنتجة من هذا الصنف.[٦]
  • تقديم الأطعمة المحقونة بالهرمونات عند تغذية أسماك الباسا، والتي تستخدم لزيادة معدلات النمو في الأسماك.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Helen West (6/2/2019), "Is Basa Fish Healthy? Nutrition, Benefits and Dangers", healthline, Retrieved 17/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Bonnie Waycott (14/9/2015), "Pangasius farming: feed and nutrition", thefishsite, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "pangasius fish farming (basa fish), cultivation practices", agrifarming, Retrieved 17/11/2021. Edited.
  4. Tu Thanh Dung Nguyen Thi Nhu Ngoc Nguyen Quoc Thinh (1/7/2008), "Common diseases of pangasius catfish farmed in Vietnam", globalseafood, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Basa fish disease prevention", flionmachinery, 24/4/2020, Retrieved 18/11/2021. Edited.
  6. "Basa", goodfish. Edited.
  7. Kimberly Truong (24/6/2010), "Cause of Death: Consumption of Basa Fish", talk.onevietnam., Retrieved 18/11/2021. Edited.