يعرف سمك القرموط باسم آخر وهو سمك السلور، وتمتاز بالخطوط الخارج من وجهها مثل شارب القطط، تعيش أغلب أنواعها في المياه العذبة لكن يوجد بعض الأنواع التي تعيش في البيئات المالحة، وعلى الرغم من تنوع طرق وأماكن تربية هذه الأسماك فمنها الأحواض الترابية والأقفاص والبرك والمجاري المائية، إلا أنه يبقى الأحواض الأرضية تمثل النسبة الأكبر (95%) من كمية الإنتاج، كما أن درجة الحرارة تشكل العامل الأساسي في كمية الإنتاج، حيث كلما زادت عدد الأيام التي تكون الحرارة فيها مناسبة لنمو أسماك القرموط زاد الإنتاج منها.[١][٢]


أهم جوانب تربية سمك القرموط

وفي ما يلي أهم الجوانب التي تخص تربية سمك القرموط:

تغذية سمك القرموط

في ما يلي أبرز ما يخص تغذية هذه الأسماك:[٣][٤]

  • يعتبر سمك القرموط من آكلات اللحوم، كما يتغذى على يتغذى على مجموعة متنوعة من المواد الحيوانية والنباتية.
  • تعتبر الحشرات الصغيرة والكبيرة مثل الجندب والجراد من الأطعمة المفضلة لسمك القرموط، إضافة إلى سمك التونة الوثابة، وسمك الشاد، وأسماك الشمس.
  • يستخدم القليل من البروتين الحيواني مثل مسحوق السمك لتحضير أعلاف التسمين ليكون جزء من النظام الغذائي لهذه الأسماك.
  • تتكون الأعلاف من بروتينات نباتية متنوعة مثل فول الصويا وبذور القطن والذرة ودقيق الفول السوداني والقمح وزيوت نباتية.[٥][٤]
  • يتغذى صغار أسماك القرموط على العوالق النباتية والأجزاء المتكسرة من النبات.[١]
  • يمكن أن يضم النظام الغذائي للقرموط القواقع، والحلزونات، والضفادع، والروبيان، والرخويات والسرطانات.[١]
  • يتم إطعام الإصبعيات (الأسماك الصغيرة من سمك القرموط بطول 4 سم تقريبًا) علف الأسماك الحديثة بحجم 1.5 مم للحبيبات، وعندما تكبر يمكن تكبير حجم الحبيبات.[٦]
  • يمكن تقديم العلف العائم للأسماك الأصغر حتى عمر شهرين.[٦]
  • يبلغ معدل التغذية اليومي ما يقارب 50% من وزن جسم السمكة، ثم ينخفض تدريجيًا مع نمو الأسماك، فعندما يصبح طول السمكة بضع سنتيمترات يتم إطعامها 3 إلى 4% من وزن الجسم يوميًا.


الظروف البيئية لعيش سمك القرموط

تُعتبر المعلومات التالية مهمة عند توفير البيئة المناسبة لتربية هذا النوع من الأسماك:[٤][٥]

  • يمكن تربيتها في كل من الأحواض الترابية، الأقفاص، المجاري المائية والخزانات الدائرية.
  • الحرارة المناسبة للتسمين ما بين 26-30 درجة مئوية.
  • يتم وضع الأسماك البالغة بكثافة ما بين 60-325 سمكة لكل 10 آلاف متر مربع (هكتار)، وبنسبة ذكر لكل 4 إناث.
  • يجب توفير التهوية اللازمة للأحواض وأن يتم الحفاظ على نسبة الأكسجين في الأحواض بحيث تكون أكثر من 3 مغم لكل لتر.
  • يجب أن تكون حموضة المياه ما بين pH 6.5 - 9.[٧]


تكاثر سمك القرموط

فيما يلي أهم المعلومات المتعلقة بتكاثر هذا النوع من السمك:[٥]

  • تتكاثر سمك القرموط لأول مرة في عمر سنتين أو 3 سنوات، وييتم التبويض في فصل الربيع.
  • في الوضع الطبيعي يُتخذ من الجذوع النباتات أماكن لتعشيش البيض على شكل كتلة، لكن في أحواض التفريخ تستخدم العلب المعدنية أو الصناديق الخشبية للتعشيش.
  • تضع الإناث ذات الوزن ما بين 0.5 - 1.8 كغم حوالي 8800 بيضة لكل كغم من وزنها، أم الإناث الأكبر فهي تضع 6600 بيضة/كغم.
  • يطرد ذكر سمك القرموط الإناث حال اكتمال الإخصاب، ويبدأ بتحريك الماء حول البيض بزعانفه لتوصيل أكبر قدر من الأكسجين للبيض.
  • يفقس البيض خلال 5-10 أيام، ويستمر الذكر في حماية اليرقات إلى أن تنتهي من أكل كيس الصفار الخاص بها وتستطيع السباحة والبحث عن الغذاء.


 المشاكل الصحية لدى سمك القرموط

تتنوع النسب بين مسببات الأمراض، حيث أن 60% من الأمراض تكون بكتيرية، 30% للطفيليات، 9% للفطرية، 1% للفيروسية، وتتمثل بما يلي:[٨][٩]

  • البقعة الحمراء: وهو مرض بكتيري يصيب الدم، يحدث للأسماك الحديثة والأسماك في مرحلة النمو، ينتشر مع التقلبات الجوية وتغير درجات الحرارة، والانتقال من موسم الجفاف إلى موسم الأمطار، وتشمل الأعراض السباحة البطيئة، وفقدان الشهية، ونزيف في الرأس والفم وقاعدة الزعانف، إضافة إلى وجود سائل أصفر في تجويف البطن، ويمكن تفادي ذلك بتقليل عدد الأسماك في الحوض والحفاظ على جودة المياه، كما يمكن أخذ التدابير الوقائية عند ملاحظة تغيرات الطقس ومنع درجات حرارة الماء من الانخفاض والتغير.
  • النخر العصوي: وهو مرض مميت، تسببه بكتيريا ممكن أن تبقى في طين الحوض مدة تصل إلى 4 أشهر، يصيب سمك القرموط في جميع الأعمار لكن تكون الأسماك الصغيرة والإصبعيات أكثر عرضة لخطر النفوق والموت، تكمن خطورته بإصابة الجهاز العصبي مما يؤدي إلى التهاب في الدماغ، وبالتالي تسبب في ثقب في الرأس، كما أن الكثافة السمكية وسوء جودة المياه وتلوثها، والأجواء الممطرة وسوء التغذية كلها عوامل تزيد من خطر الإصابة، أما أعراضه فهي قليلة جدًا حيث تسبح الأسماك المصابة على السطح ويصبح الجلد والخياشيم شاحبة، وتظهر بقع بيضاء على الكلى والكبد والطحال.
  • مرض ساديلباك: أعراضه خلل في الجلد خلف الرأس ونخر في الزعانف والخياشيم، يتسبب به بكتيريا تحفزها مجموعة من العوامل منها وجود نيتروجين الأمونيا في الماء، وسوء نوعية الماء.
  • سابرولجنياسيس: مرض فطري يحدث مع انخفاض درجات الحرارة، يظهر كنمو قطني ملتصق بالجلد أو الخياشيم، كما أن الأسماك تبدأ بالسباحة على السطح وتفقد الشهية للأعلاف، مع تقدم المرض تأخذ الكتلة القطنية بالتشابك فتغطي كامل الجسم، ويعتمد إمكانية العلاج على مدى انتشار المرض وتضرر جسم السمكة، ومن الجدير بالذكر أن المياه ذات درجة ملوحة أقل من 2.8 هي الأكثر عرضة لنمو الفطريات المسببة لهذا المرض.


نصائح في تربية سمك القرموط

فيما يلي بعض النصائح التي تتعلق بتربية أسماك القرموط:[٥][١٠]

  • يفضل إضافة بعض الفيتامينات والمعادن للنظام الغذائي للأسماك، حيث أن الأطعمة الطبيعية التي توفر هذه العناصر غير متوفرة في الأحواض.
  • لا يفضل استخدام المواد الكيميائية والعلاجات بشكل دائم، بل يفضل اتباع بعض الإرشادات للتخفيف الضغط على الأسماك في حالات المرض.
  • يفضل استخدام الأراضي المسطحة التي تحتوي تربتها على الماء.
  • يجب توفير مصدر للماء لتزويد الفاقد من مياه الأحواض بشكل مباشر.
  • يفضل وجود مصرف كبير للمياه، بحيث يسمح بتصريف المياه بشكل سريع.
  • يمكن تقليل تكلفة الأعلاف من خلال تجهيزها عوضًا عن شرائها، بحيث تستخدم نفس مكونات الأعلاف المصنعة.[٧]
  • يمكن تقدير كمية الأعلاف عند توزيعها على الحوض بالاعتماد على وزن الأسماك بالحوض بشكل كامل، أو وزن الأسماك بشكل فردي، لكن يمكن الاستعانة بخبير لتوزيع الأعلاف بالكمية المطلوبة لضمان عدم إهدارها.[٧]
  • يجب المحافظة على بيئة صحية للأسماك بقدر الإمكان، فذلك أفضل من معالجة الأمراض والخلل الذي يمكن أن تتسبب به البيئة الملوثة وغير المتوازنة.[٧]
  • يمكن تربية الأصناف الهجينة من هذه الأسماك، إذ تعتبر سريعة النمو ومقاومة للأمراض وتتغذى على أصناف متعددة من الغذاء.[٧]
  • يمكن إضافة الحجر الجيري في الأحواض للتحكم بحموضة المياه، وتركه لمدة 4 أيام.[٧]
  • إضافة فضلات الدواجن والأسمدة إلى الأحواض تساعد في نمو الطحالب التي تعمل كمصدر غذائي طبيعي تكميلي، كما أنها تزيد من نسبة الأكسجين في الحوض، ثم تركها لمدة 7 أيام، بعدها يتم ضخ مياه نظيفة لتقليل التعكر الموجود ومنع تكاثر الطحالب الضارة.[٧]
  • يتم تغذية الأسماك في أول أسبوعين من إدخالها إلى الأحواض بثلاث وجبات ثم تقلل إلى وجبتين.[٧]
  • عند إنشاء الأحواض يجب التأكد من الابتعاد عن أماكن المصانع ومصادر الملوثات البيئية.[١١]
  • ينصح بوضع شبكات حماية، لحماية الأسماك من الحيوانات المفترسة.[٦]


فوائد تربية سمك القرموط

من فوائد تربية هذه الأسماك ما يلي:[٥][١١]

  • يُعتبر تربيتها أمرًا مربحًا ومجدٍ ماديًا.
  • تعتبر من الأسماك مصدرًا غنيًا بالبروتين، إضافة لكونها قليلة السعرات الحرارية.
  • يمكن من خلال تربية الأسماك استغلال الموارد المتاحة من أرض ومياه.
  • يوفر فرص عمل وتقليل البطالة.
  • يُعتبر سوق سمك القرموط سوقًا واسعًا، كما أنها تصل إلى الحجم المناسب للبيع في وقت قصير.[٦]
  • تعد أسماكًا سريعة التكييف مع بيئتها الجديدة، وتمتاز بسهولة رعايتها.[٦]
  • تمتاز بأنها أسماك قوية ومقاومة للأمراض.[٦]

أخطاء شائعة عند تربية سمك القرموط

من الأخطاء الشائعة التي يمكن ممارستها دون قصد عند تربية هذا النوع من السمك ما يلي:[٥][١٢]

  • عدم تزويد أحواض الأسماك بالتهوية الملائمة خاصة في فصل الصيف، مما يساهم في انتشار الأمراض وربما زيادة حالات النفوق.
  • وضع الكثير من الأسماك في نفس الحوض.
  • عدم الاهتمام بترشيح المياه ميكانيكيًا، مما يؤثر على تحويل الأمونيا إلى نتريت ثم إلى نترات فتنتشر الأمراض.
  • عدم تعشيب الأحواض بشكل مستمر وإزالة الأعشاب الضارة التي قد تتنافس مع الطحالب على الغذاء.
  • اختيار أرض قلوية أو حمضية بنسبة لا تلائم أحواض تربية الأسماك.
  • عدم الدراية بالأحوال الجوية التي قد تؤثر على الأسماك.[١١]
  • بناء الأحواض في مكان صاخب ومليء بالضوضاء، مما يؤدي إلى إصابة الأسماك بالتوتر والذي قد يؤدي في بعض الأوقات إلى الموت.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Cindy Rasmussen (6/10/2021), "What do Catfish Eat? 13 Foods in Their Diet", a-z-animals, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  2. "Catfish", fisheries, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  3. Keith Sutton (6/8/2018), "Three feeding patterns you should know for catfish", arkansasonline, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Catfish Farming", freshwater-aquaculture, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Lucy Towers (14/3/2010), "How to Farm Channel Catfish", thefishsite, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Starting a Catfish Farming for a Beginner in Aquaculture", fishfarmtank, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Lilian Elekwachi (3/8/2020), "Top tips for improving African catfish farming", thefishsite, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  8. "Diseases of Catfish", extension.msstate., Retrieved 19/11/2021. Edited.
  9. "major diseases of catfish", aquaculture spectrum, 2020, Issue 2, Folder 3, Page 29-31. Edited.
  10. Russell A. Wright, John Jensen, and Jerry R. Crews (1/10/2018), "Catfish Farming: Is It for You?", aces, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت "CATFISH FARMING", alphalapia, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  12. "12 serious mistakes to most fish farmers make and how to avoid them", bestfarmingtips, 25/1/2021, Retrieved 19/11/2021. Edited.