بالرغم من تميز الدجاج البلدي إلا أنه في الغالب عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، منها ما هو معدٍ وفتاك، وتكمن خطورة هذه الأمراض في حدوثها المفاجئ بالإضافة إلى سرعة انتشارها، كما أنه يصعب السيطرة عليها في بعض الأحيان ويمكن تقسيم هذه الأمراض إلى أمراض فيروسية وهي التي تنتقل إلى الدجاج عن طريق فيروس معين وأمراض بكتيرية والتي تنتقل إلى الدجاج عن طريق أنواع مختلفة من البكتيريا، بالإضافة إلى أمراض طفيلية وأمراض فطرية وأخرى يكون سببها الغذاء.[١]


أمراض الدجاج البلدي

فيما يلي الأمراض الأكثر شيوعًا والتي تصيب الدجاج البلدي:

مرض النيوكاسل

فيما يلي أهم المعلومات عنه:[١][٢]

  • أعراض المرض: إصابة الدجاجة بالخمول والضعف العام مع انخفاض في إنتاج البيض، وقد يكون البيض خلال هذه الفترة له صفات شاذة، وقد يكون على شكل أعراض تنفسية أو عصبية وذلك مثل التواء الرقبة، وقد يصاحبه في العادة عدم الميل إلى الأكل وانتفاش في الريش، إضافة إلى شلل في الأجنحة والأرجل وإفرازات مخاطية في الأنف والعين، وإسهال يميل للون الأخضر.
  • مسبباته: ينتقل المرض عادة عن طريق الهواء وذلك بالتجاور مع طيور مصابة بالمرض، وقد يسببه العلف أو الماء الحامل لهذا الفيروس.
  • خطورته ومضاعفاته: يعد هذا المرض من أخطر الأمراض وأكثرها انتشارًا والتي تصيب الدجاج في كافة أعماره، وتعد نسبة الوفيات للدواجن المصابة بهذا المرض عالية جدًا.
  • علاجه والوقاية منه: مع الأسف لا يوجد علاج للمرض في حال حدوثه، وينبغي ذبح الدجاج المصاب على الفور مع العمل على تعقيم وتنظيف المسكن والأدوات التي تستخدمها الدجاجة المصابة، أما في حال عدم الإصابة فيجب تحصين الطيور السليمة عن طريق أخذ اللقاحات اللازمة.


مرض الكوكسيديوزيس

فيما يلي أهم خصائص هذا المرض:[١][٣]

  • أعراض المرض: تصاب الدجاجة بخمول مصاحب لإسهال مدمم أو مائي مع انخفاض إنتاج البيض، وقد تظهرفي الحالات المزمنة أعراض أخرى مثل التهاب في الأمعاء، وعدم الميل للأكل مع انتفاش الريش، بالإضافة إلى بهتان وتهدل بالأجنحة.
  • مسبباته: يحدث هذا المرض نتيجة تكاثر بكتيريا تسمى ايمريا وهي طفيلات وحيدة الخلية، وتتكاثر في خلايا الغشاء المخاطي المبطن في الأمعاء.
  • خطورته ومضاعفاته: يسبب خسائر كبيرة مع نفوق عدد كبير من الدجاج وخاصة التي في عمر من 10 أيام إلى 3 أشهر تقريبًا، وتبلغ نسبة النفوق فيه ما بين 5-10% من الدجاج المصاب.
  • علاجه والوقاية منه: ينبغي العمل على القضاء على هذه البكتيريا في فراش الدجاج في صناديق العش والحفاظ عليها جافة مع القيام باستبدال الجزء المبلل منها، وفصل الدجاج الصغير في العمر عن الدجاج البالغ، والعمل على تطهير المكان الذي يتواجد به الدجاج المصاب، مع الأخذ بعين الاعتبار الانتباه على الأعلاف المقدمة للدجاج.


ميكروبات السالمونيلا 

فيما يلي أهم المعلومات عن هذا المرض:[١][٤]

  • أعراض المرض: تظهر أعراض هذا المرض عادة على شكل إسهال أبيض، وتلويث المنطقة المحيطة بفتحة الشرج، إضافة إلى انخفاض النسبة الإنتاجية للبيض، وقد يحدث للصيصان صعوبة في التنفس مع عدم القابلية لتناول الطعام، كما أنه يحدث شعور بالنعاس والكسل عند الصيصان حديثة الفقس.
  • مسبباته: ينتقل هذا المرض في العادة من الدجاجة الأم إلى الصيصان عن طريق البيض، ومن المحتمل أن تصاب الدجاجة به عن طريق استنشاق هواء ملوث أو تناول علف أو شرب ماء ملوث ببكتيريا السالمونيلا.
  • خطورته ومضاعفاته: من المحتمل أن تسبب هذه البكتيريا نفوق كبير في الدجاج وخاصة في الصيصان، وقد تبقى الدجاجة على قيد الحياة ولكنها تنقل هذه البكتيريا إلى بيضها وبالتالي تنتج صيصان مصابة بالمرض، وقد تؤدي إلى تأخر في النمو في بعض الأحيان.
  • علاجه والوقاية منه: العمل على إنتاج صيصان من دجاجة غير حاملة للمرض مع الحرص على تنظيف وتطهير الحظائر بشكل دوري ومستمر، والقيام بحجر الدجاج الجديد مدة أسبوعين تقريبًا للتأكد من عدم حملها للبكتيريا، كما ينبغي التأكد من سلامة العلف قبل تقديمه للدجاج مع الأخذ بعين الاعتبار إبعاد الحيوانات الأخرى عن الحظيرة مع العمل على التخلص من الفئران والذباب داخل الحظيرة.


مرض ماريك 

من أهم خصائص هذا المرض ما يلي:[٤][٥]

  • أعراض المرض: قد تصاب الدجاجة بشلل جزئي وتورم في العصب النخاعي أو ورم في الغدد الليمفاوية، وقد يتغير لون عيون الدجاجة من اللون الأصفر إلى اللون البني الفاتح أو اللون الرمادي، غالبًا ما يصيب الدجاج الصغير في السن، ولكن هذا لا يمنع إصابة الدجاج البالغ كذلك، وفي بعض الأحيان تصاب الدجاجة برعشة في الرأس.
  • مسبباته: يسبب هذا المرض عادة فيروس هربس الدجاج، وهو شديد الانتشار بحيث ينتشر بالاتصال المباشر أو غير المباشر، ويمكن أن ينتقل عن طريق الهواء أيضًا.
  • خطورته ومضاعفاته: يبقى هذا الفيروس معديًا في البيئة لسنوات عديدة، ويمكن أن يبقى في المكان حتى في حال القيام بالتخلص من جميع الدجاجات في الحظيرة، تبقى علامات الاعتلال على الدجاج وتسبب العدوى لأي دجاج جديد في القطيع.
  • علاجه والوقاية منه: لا يوجد له علاج إلا القيام بذبح الدجاجات المصابة، مع الأخذ بعين الاعتبار القيام بتطعيم الدجاج ضد هذا المرض منذ الصغر، إذ ثبت أن نسبة فعالية اللقاح لهذا المرض 90% ويتم التلقيح في عمر يوم بعد الفقس.


داء الأسكاريدية

فيما يلي أهم المعلومات عن هذا المرض:[٤]

  • أعراض المرض: تظهر أعراض هذا المرض عن طريق الإسهال والضعف العام مع انسداد الأمعاء في بعض الأحيان، بالإضافة إلى الانخفاض في نسبة إنتاج البيض.
  • مسبباته: يتسبب في وجود هذا المرض الديدان الاسطوانية خيطية تتواجد في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.
  • خطورته ومضاعفاته: من المحتمل أن يؤدي هذا المرض إلى أمراض أخرى مزامنة معه.
  • علاجه والوقاية منه: يمكن علاج هذا المرض عن طريق استخدام أدوية مخصصة له، تطهير المكان الذي يعيش به الدجاج المصاب.

التهاب الحنجرة والقصبة الهوائية المعدي

فيما يلي أهم خصائص هذا المرض:[٦][٧]

  • أعراض المرض: صعوبة في التنفس مع ظهور إفرازات مدممة من الفتح التنفسية للدجاجة بالإضافة إلى الصفير أثناء التنفس ومع مد الرقبة للأمام في بعض الأحيان، كما أنه من المحتمل أن يحدث التهاب فى الملتحمة.
  • مسبباته: هذا المرض ناجم عن فيروس الهربس ألفا 1، وينتقل عن طريق الطيور المصابة به في الغالب.
  • خطورته ومضاعفاته: قد يؤدي إلى موت الدجاج بنسبة 1% في اليوم الواحد.
  • علاجه والوقاية منه: القيام بتحصين الدجاج الغير مصاب وعزله عن الدجاج المصاب.


أمراض أخرى تصيب الدجاج البلدي

فيما يلي بعض الأمراض الأخرى التي تصيب الدجاج البلدي:[٤][٨]

  • ابيضاض الدم الليمفاوي: يعتبر من الأمراض الفيروسية الشائعة ويؤدي إلى قلة الشهية وفقدان الوزن والضعف العام والإسهال في بعض الأحيان، ويظهر على شكل أورامًا رمادية اللون إلى بيضاء اللون في الأحشاء، ولا يوجد له علاج أو لقاح في الوقت الحاضر لذلك يفضل فحص الدجاج قبل شرائه.
  • الجمبورو: ويصيب هذا المرض في العادة الصيصان في عمر 4 إلى 8 أسابيع تقريبًا، ويؤدي هذا المرض إلى خمول عام وقلة نشاط بالإضافة إلى الشحوب، وقد يؤدي إلى نفوق 5 إلى 15% تقريبًا من الدجاج المصاب، كما تصبح الدجاجة أقل مناعة.
  • إنفلونزا الطيور: ويطلق عليه أيضًا اسم طاعون الطيور، ويعتبر من الأمراض الخطيرة والتي من الممكن أن تنتقل إلى الإنسان، وتظهر أعراضه في العادة على شكل قلة الشهية والإسهال وانخفاض في نسبة إنتاج البيض، ويتم الوقاية من انتشاره عن طريق عزل الطيور المصابة.
  • الكساح: وهو مرض تغذية يصيب الدجاج الذي في مرحلة النمو بشكل عام، يرتبط عادة في نقص الكالسيوم أو فيتامين أ، ويمكن أن يحدث بسبب نقص التغذية نتيجة بعض الأمراض مثل التهاب الأمعاء أو التهاب الكلى، وتظهر الأعراض على شكل عرج أو تشوهات في المشي أو خمول في بعض الأحيان، يمكن السيطرة على المرض في حال اكتشافه في مرحلة مبكرة.
  • الصدمة: وتكون عادة بسبب هجوم بعض الحيوانات المفترسة على الدجاج أو اصطدام الدجاج في مركبة أو تعرض الدجاج للاضطهاد، وتكمن الأعراض بعض أو خدش على الظهر والجوانب بالإضافة إلى فقدان الريش، ويمكن علاجه بالسوائل والعمل على إصلاح الأنسجة الرخوة والعظام التالفة.
  • مرض الجناح الأزرق: ويطلق عليه أيضًا اسم أنيميا الكتاكيت الفيروسي، ويؤدي بشكل عام إلى نفوق في الدجاج بنسبة 5-10%، وقد تصل النسبة في بعض الأحيان إلى 60%، وتظهر الأعراض على شكل نزيف في العضلات وتحت الجلد وخاصة في الجناح، بالإضافة إلى ظهور ازرقاق تحت الجلد مما قد يؤدي إلى التهابات جلدية، كما أنه يؤدي إلى ضمور في الغدة الزعترية والأنسجة الليمفاوية، يكمن العلاج في إعطاء لقاحات خاصة ومضادات حيوية لمنع الالتهابات الجلدية.


نصائح للعناية بصحة الدجاج البلدي

فيما يلي أهم النصائح للعناية بصحة الدجاج البلدي:[٩][١٠]

  • ينبغي الانتباه إلى عدد الدجاج في الحظيرة مقارنة بحجمها، بحيث تكون أعداد الدجاج متناسبة مع المساحة المخصصة لتجنب الاكتظاظ والازدحام.
  • يجب القيام بتوفير الرعاية البيطرية للطيور المريضة.
  • في حال ذبح الدجاج ينبغي القيام بذلك على بعد مسافة مناسبة عن الحظيرة.
  • القيام بالتخلص من الدجاج الميت بطريقة تقلل من تعرض الإنسان للمخاطر وتجنب تلوث البيئة بمسببات الأمراض.
  • تنظيف المعدات والمراد المستخدمة بشكل عام في تربية الدجاج بشكل دوري ومستمر.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث " أهم الأمراض التي تتعرض لها الدواجن"، الهيئة العامة لشئون الزراعة والثروة السمكية، اطّلع عليه بتاريخ 16/11/2021. بتصرّف.
  2. وزارة الدولة لشئون البيئة، الصندوق الإجتماعى للتنمية ، دليل الاشتراطات البيئية لمشروعات تربية الدواجن، صفحة 50. بتصرّف.
  3. وزارة الدولة لشئون البيئة، الصندوق الإجتماعى للتنمية ، دليل الاشتراطات البيئية لمشروعات تربية الدواجن، صفحة 55. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث "Diseases of backyard poultry (Proceedings)", dvm 360, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  5. "Marek's Disease in Chickens", penn state extension, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  6. "Infectious Laryngotracheitis in Poultry", merck vet manual, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  7. وزارة الدولة لشئون البيئة، الصندوق الإجتماعى للتنمية ، دليل الاشتراطات البيئية لمشروعات تربية الدواجن، صفحة 51. بتصرّف.
  8. وزارة الدولة لشئون البيئة، الصندوق الإجتماعى للتنمية، دليل الاشتراطات البيئية لمشروعات تربية الدواجن، صفحة 52 53. بتصرّف.
  9. "A Framework to Reduce Infectious Disease Risk from Urban Poultry in the United States", u.s. national library of medicine, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  10. "Keeping Backyard Poultry", department of health, Retrieved 29/11/2021. Edited.