• الدجاج البلدي: ويطلق عليه heritage chicken، وحتى يتم اعتبار الدجاج من النوع البلدي لا بد من أن يكون من السلالات المعترف بها من قبل جمعية الدواجن الأمريكية APA، كما أنه يجب أن يكون نتيجة تزاوج طبيعي، فهو يحمل جينات تمكنه من العيش لفترة طويلة وبصحة جيدة، كما أنه يطلق عليه الدجاج العتيق ودجاج الطراز القديم ودجاج الإرث ودجاج الزمن القديم، كلها مسميات تدل على الدجاج البلدي.[١][٢]
  • الطول: يختلف أطولها باختلاف سلالاتها.[٣]
  • الوزن: يكون وزنها المناسب للسوق 4-4.5 كغم، وتحديدًا في عمر ما بين 6-9 أشهر، لكن يمكن أن يصل وزنها إلى 8 كغم إذا زاد عمرها عن 9 أشهر.[٤]
  • صفات الحيوان: يمتاز بسرعة نمو متوسطة إلى بطيئة تمكنه من تطوير بنيته الهيكلية وأعضائه قبل من بناء الكتلة العضلية، ويمكن تمييزها من خلال صدورها، فهي تمتلك صدورًا عادية ليست كبيرة،[٥] ويصل إلى وزن السوق في 16 أسبوعًا أو أكثر، وتعتبر ذات حجم أصغر من غيرها من أنواع الدجاج، كما أنها تنحدر سلالات نقية، وتُعرف بقوة تحملها فهي تربى في الهواء الطلق وليست في الأقفاص.[١]
  • متوسط عمره: يبلغ متوسط عمر الدجاج البلدي غالبًا ما بين 5-7 سنوات، وقد يصل إلى 8 سنوات.[١][٢]


صفات وسلوك الدجاج البلدي

تتضح أهم صفات وسلوكيات الدجاج البلدي فيما يلي:[٢][٥]

  • يمكن للدجاج البلدي أن يستمر بوضع البيض مدة ستين إلى 3 سنوات أو أطول اعتمادًا على نوع السلالة.
  • يُعتبر هذا النوع من الدجاج ذا إنتاجية عالية.
  • يتم تربية الدجاج البلدي بهدف اللحم والبيض.[٦]
  • يدور الدجاج البلدي في دوائر حول بعضها البعض.
  • لديها مستوى طاقة عالية.
  • يمكن للدجاج البلدي البحث عن غذائه بنفسه.[٧]
  • يُعتبر هذا الدجاج أقل في إنتاج الفضلات.[٧]


تغذية الدجاج البلدي

إليك أبرز المعلومات والجوانب عن تغذية الدجاج البلدي:

أطعمة ضرورية

وفيما يلي الأطعمة المقدمة للدجاج البلدي:[٨][٩]

  • يجب تغذية الدجاج البلدي غذاءً يحتوي على 28% بروتين لغاية عمر 16 أو 18 أسبوعًا.
  • يجب تقليل نسبة البروتين في الطعام إلى 18-20% للدجاج البالغ.
  • يجب أن يحتوي الطعام على الكمية الكافية من الكالسيوم والفيتامينات والمعادن التي تضمن ارتفاع الخصوبة وقابلية فقس البيض.
  • من أفضل الوجبات للدجاج هي الديدان، مثل الديدان الطحلبية لكونها غنية بالبروتين.
  • يُعتبر الدجاج آكلاً للحوم، فهو يستطيع هضم معظم اللحوم والحشرات والدجاج المطبوخ.
  • يمكن تقديم الخضراوات والفواكه والمكسرات للدجاج، مثل الأرضي شوكي والمشمش والهليون والموز وقشوره والفاصوليا وبراعمها.
  • يمكن أن يتغذى على البرسيم والأسماك وطعام الكلاب.


أطعمة لا تناسب الدجاج البلدي

كما يجب تجنب بعض الأطعمة الضارة، والتي لا تناسب الدجاج البلدي وهي:[٩]

  • الأفوكادو لاحتوائه على مادة البرسين والتي تعتبر قاتلة للدجاج.
  • بذور التفاح وبذور الفاكهة التي تكون كحجر في المنتصف، لاحتوائها على مادة السيانيد التي تمنع خلايا الدم من نقل الأكسجين إلى الأنسجة.
  • البطاطا غير المطبوخة لاحتوائه على مادة السولانين التي تقتل خلايا الدم الحمراء وتؤذي القلب عند الدجاج.
  • الأرز غير المطبوخ لأنه يسبب الانتفاخ للدجاج ويمكن أن يحدث انسدادات في الجهاز الهضمي.
  • الزبدة والتي تُعد دهنية للدجاج وتضر بصحته.
  • الدجاج النيء والبيض النيء لاحتوائه على السالمونيلا.
  • الشوكولاتة.
  • الفطر البري، حيث إنه سام.
  • أوراق الباذنجان.
  • البطاطا المقلية حيث أن الأطعمة المالحة والدهنية مضرة للدجاج.


عدد الوجبات

يمكن إطعام الدجاج البلدي عدد من الوجبات كما يلي:[١٠]

  • يمكن ترك العلف موجود أمام الدجاج ليأكل بحرية، فهو لا يأكل أكثر من حاجته.
  • يأكل الدجاج البياض حوالي 0.5 كوب من العلف يوميًا.
  • يأكل أسبوعيًا حوالي 1 كيلو من العلف.


صحة الدجاج البلدي

وفي ما يلي بعض المعلومات عن صحة الدجاج البلدي:

الأمراض الأكثر شيوعًا التي تصيب الدجاج البلدي

أمّا الأمراض الأكثر شيوعاً التي تصيب الدجاج البلدي فهي:[١١]

  • مرض جدري الطيور: وهو مرض فيروسي ينتقل إلى الدجاج السليم عند الاتصال المباشر مع الدجاج المصاب أو عن طريق الهواء، وتتمثل أعراضه بظهور بقع بيضاء على جلد الدجاج وأمشاطها وفمها والقصبات الهوائية ويتوقف عن وضع البيض، يمكن الوقاية منه بتلقي اللقاح المتاح ضده، أما العلاج فيكون بتقديم الرعاية الصحية الكافية وتقديم الطعام الطري وتوفير مكان دافئ وجاف.
  • التسمم الغذائي: وهو مرض خطير يسببه وجود لحوم ميتة بالقرب من مصدر غذاء وماء الدجاج السليم، تتمثل الأعراض بارتعاش ممكن أن يتطور إلى شلل كامل وصعوبة التنفس، وعند تقدم المرض يمكن أن يتم سحب ريشها بسهولة وفي هذه الحالة يكون الموت قريبًا خلال ساعات قليلة، ويوجد لعلاجه مضاد للسموم، وفي حال تم اكتشاف المرض مبكرًا فيمكن خلط ملعقة صغيرة من الملح الإنجليزي مع حوالي 30 مل من الماء الدافئ ويعطى للدجاج المصاب مرة يوميًا بواسطة القطارة.
  • كوليرا الطيور: وهو مرض بكتيري ينتقل إلى الدجاج السليم من الحيوانات البرية أو الماء الملوث، وتشمل أعراضه ألم واضح بالمفاصل، وإسهال مصفر أو مخضر، وصعوبة في التنفس، ورأس داكن اللون، والجدير بالذكر أنه لا يوجد علاج حقيقي لهذا المرض، وحتى إن شفي الدجاج منه فسيبقى حاملاً للمرض، ولكن يوجد لقاح للوقاية من الإصابة به، وفي حالة موت الدجاج بسببه يفضل أن يتم حرق الدجاج النافق لمنع انتشار المرض.
  • التهاب الشعب الهوائية: وهو مرض فيروسي معدٍ للغاية وسريع الانتشار، ينتقل عن طريق الهواء، وتظهر أعراض المرض على شكل سعال الدجاج وعطسه وشخيره، وإفرازات من الأنف والعين، إضافة إلى توقف وضعهم للبيض، ويمكن الاعتناء بالدجاج المصاب من خلال توفير مكان دافئ وجاف لها وتقديم مشروبات الشاي الدافئة وإطعامها الأعشاب الطازجة، كما أنه يوجد لقاح للوقاية من انتشار المرض.


المحافظة على صحة الدجاج البلدي

يمكن المحافظة على صحة الدجاج البلدي من خلال:[٢]

  • المحافظة على النظافة في حظائر الدجاج والبحث عند الديدان وإزالتها لمنع إصابة الدجاج بالطفيليات المختلفة مثل العث والقمل الذي يمتص دم الدجاج وينتج عنه فقر الدم.
  • تهوية أماكن تجمع الدجاج والحفاظ عليها خالية من الغبار والوبر الذي ينتج عنه بعض الأمراض التنفسية، حيث أن الهواء النقي مهم جدًا لصحة الدجاج، مما يساعد في التخفيف من احتمالية الأمراض الفيروسية مثل إنفلونزا الطيور.
  • الحفاظ على نظام غذائي متوازن يحتوي على نسبة معتدلة من البروتين، لحمايتها من أمراض الكلى.
  • يجب تقديم العناية البيطرية للدجاج في بعض الأمور منها العناية بأقدامها وأسنانها، كما أن الفحوصات الصحية وتقديم بعض الأدوية من الأمور الأساسية للدجاج.


نصائح أخرى في تربية الدجاج البلدي

يمكن اتباع النصائح التالية عند تربية هذا النوع من الدجاج البلدي والاعتناء بها:[٢]

  • توفير الغذاء المناسب لكل مرحلة عمرية من حياة الدجاج.
  • الحفاظ على الدجاج في الوزن الطبيعي، حيث أن الوزن الزائد الناتج عن تقديم الكثير من الغذاء قد يؤدي إلى مشاكل في القلب والظهر والساق والجهاز التنفسي.
  • محاولة تشجيع الدجاج على القيام ببعض التمارين الرياضية مثل بعض الألعاب والأنشطة الحركية.
  • توفير بيئة صحية معتمدة على النظافة والجفاف والماء والغذاء الكافيين من أهم الأساسيات في تربية الدجاج.
  • توفير ماء للشرب بشكل مستمر للدجاج، مع ضرورة أن يكون نظيفًا وعذبًا وأن يتم تغييره باستمرار.
  • يتطلب تربية الدجاج البلدي الكثير من الصبر والجهد، لذا يجب التحلي بالصبر للحفاظ على قطيع الدجاج وإنتاجيته.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "DEFINITION OF HERITAGE CHICKEN", livestockconservancy, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "How Long Do Chickens Live: 6 Factors That Impact Life Expectancy", thehappychickencoop, 16/8/2021, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  3. "The Ultimate List Of Heritage Chickens: 18 Heritage Chicken Breeds", ecopeanut, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  4. Rachel Falco, "Raising Heritage Breed Chickens for Meat", cappersfarmer, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Heritage Chickens", coastalrootsfarm, 14/6/2017, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  6. Rhonda Crank (8/11/2021), "Saving Heritage Chicken Breeds", backyardpoultry.iamcountryside, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت Kathi, "Raising Chickens for the Freezer: Heritage Breeds vs. Meat Birds", oakhillhomestead, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  8. Jennifer Kendall (31/8/2010), "HERITAGE CHICKEN FEEDING TIPS", communitychickens, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  9. ^ أ ب AuthorNicole Gennetta (22/5/2021), "The ULTIMATE list of what chickens CAN and CANNOT eat", heritageacresmarket, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  10. "How Much Feed Does a Chicken Eat?", fresheggsdaily, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  11. Jennifer Poindexter, "13 Common Chicken Diseases Every Chicken Keeper Should Know About (and How to Treat Them)", morningchores, Retrieved 15/12/2021. Edited.